رئيس التحرير

سالم أحمد الناشي
الافتتاحية
إنها أمانة
18 سبتمبر، 2022

قال -تعالى-: {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَتَمَ شَهَادَةً عِنْدَهُ مِنَ اللَّهِ}، وقال -تبارك وتعالى-: {وَلَا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ وَمَن يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ} قال ابن عباس وغيره: شهادة الزور من أكبر الكبائر، وكتمانها كذلك. قال السدي (آثم قلبه) يعني: فاجر قلبه؛ فإذا كان الإدلاء بالصوت في صندوق الانتخاب حقا دستوريا لكل مواطن-وفق قانون الانتخاب-، فعليه أن يؤديه على الوجه الذي يرضي الله -عز وجل-، لأن الإدلاء بالصوت الانتخابي أمانة يؤديها المرء إلى من يستحقها امتثالا لأمر الله -تبارك وتعالى-: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا}، ولما كان أداء الأ

اقرأ المزيد

     فارق بين البلاء والعقاب في الإسلام، وكثير من الناس يظنون أن كلَ مصيبة تقع على العبد عقابًا على التقصير في أمر معين، وهذا فهم خطأ، نتج عن الاختلاف في فهم النصوص القرآنية والأحاديث النبوية التي تناولت هذه المسألة؛ فالله -تعالى- يقول: {وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ}، وهذا دليل صريح على أنَّ المصيبة إذا حلَّت تكون بسبب تقصير العبد، لكنَّ المصيبة إذا نزلت على العبد قد تكون للاختبار والبلا

اقرأ المزيد

- الأمانة هي ما فرضه الله علينا من أمر ونهي، وأيضا هي ما كانت في حق الناس. فمن فرط في الأولى لا يؤمن أن يفرط في الثانية.

- لذا كان لزاما علينا ونحن لنا الخيار في الاختيار بين أمرين أو شخصين ، أن ننظر أيهما يطبق الأمانة مع الله أولا؟ ثم ننظر في أمانته مع الناس. اقرأ المزيد

 

     إن من أخطر صنوف الانحرافات التي عانت منها الأمة قديماً، وتعاني منها حديثاً، الانحراف الفكري والعقدي، ويقصد به اعتقاد ما يخالف العقيدة السليمة التي جاء بها الإسلام، وتبني أفكارٍ وتصوراتٍ تبتعد قليلًا أو كثيرًا عما جاء به، وحينما تصيب هذه الانحرافات فئة الشباب، فإن الخطر هنا يكون شديدًا، كون الشباب قديمًا وحديثًا هم عماد الحضارة الحقيقية للأمة وسر نهضتها.

اقرأ المزيد

     المسجد الأقصى وفلسطين وبيت المقدس، أرض النبوات، ومسرى الرسول، وإرثُ الأمةِ الخاتِمة الذي يسكن قلبَ كلِّ مسلم، بقاعٌ باركها الله وبارك ما حولها، أكثرُ أرضٍ في هذه الدنيا خَطَا فيها الأنبياءُ، مازجت نسماتُها أنفاسَهم، وتبلَّلَ ثراها بدموعهم ودمائهم، في أوديتها وعلى وهادها درَجَ أكثرُ الأنبياء، واستقبلت فجاجُهَا وحيَ الله من السماء.

اقرأ المزيد

- الحج هو الركن الخامس من أركان الإسلام، قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلاّ الله وأنّ محمدًا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، والحج، وصيام رمضان». وفضل الحج كبير، قال - صلى الله عليه وسلم -: «من حج ولم يرفث، ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه»، وقال - صلى الله عليه وسلم-: «العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلاّ الجنة». - رحلة لها ثلاثة أنساك: (1) التمتع، وهو أفضلها، ويفصل فيه بين العمرة والحج، (2) القران، بأن يحرم بالعمرة والحج جميعًا. (3) الإفراد، بأن يحرم بالحج فقط. - فإذا دخل في

اقرأ المزيد

      جعل الله -سبحانه- في سير الشمس والقمر ومنازلهما، توقيتا لعباده، يعرفون بها أوقات العبادات وترتيب الحاجات {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ}( البقرة، الآية 189)، قال ابن عباس -رضي الله عنهما-: «يعلّمون بها حلّ دينهم، وعدة نسائهم ووقت حجهم»، وقال أبو العالية: «جعلها الله مواقيت لصوم المسلمين وإفطارهم»، وفي تعليق أوقات العبادات بسير الشمس والقمر علامة على يسر الدين؛

اقرأ المزيد
سُنَّة التدافع
5 يوليو، 2022

      إن الاستهزاء بنبي الإسلام محمد - صلى الله عليه وسلم - ليس بالأمر الجديد، بل هو قديم جديد، فالمشركون قديما قد تعدَّدت وسائل محاربتهم للنبي - صلى الله عليه وسلم - فاتَّهموه بالجنون تارة، وبالسحر تارة، وبالكذب أخرى، وقد عبَّر القرآنُ عن هذه الاتهامات الباطلة، فقال -تعالى-: {وَقَالُوا يَا أَيُّهَا الَّذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ} وقال -سبحانه-: {وَعَجِبُوا أَنْ جَاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ وَقَالَ الْكَافِرُون

اقرأ المزيد

      المتأمل في واقع المسلمين اليوم، يلاحظ أن العالم الإسلامي أصبح في وضعٍ لا يحسد عليه؛ فكل يومٍ نسمع أحداثاً ضد المسلمين وضد بلادهم، وضد مبادئهم وقيمهم ومقدساتهم، مما تتفطر منه الأكباد، وتدمى له القلوب، وتبكي له العيون، ومما يزيد في هم المسلم المتابع لأحداث أمته، المتألم لآلامها أن هذه المشكلات، أصبحت أمراً مألوفاً عند كثيرٍ من الناس.

اقرأ المزيد

     كان للنبي -صلى الله عليه وسلم- منهج متفرد في العناية بالشباب، وتوجيه قوتهم إلى ما ينفعهم في الدنيا والآخرة، وذلك بتقريبهم من الطاعات، وإبعادهم عن المحرمات، بخطاب يناسب أحوالهم، ويراعي الفوارق بينهم، فقد كان -صلى الله عليه وسلم- يغرس في قلوبهم الإيمان، ويربيهم على العلم مع العمل، وأثمرت هذه التربية الإيمانية في المدينة النبوية شبابًا متطلعًا للآخرة، عاملاً لها، نافعًا لنفسه ولأمته، يقوم بواجبه تجاه أهله، ويتفانى في خدمة غيره.

      ولما كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يرى شبابًا فيه شيء من التقصير في الطاعة، أو الوقوع في المعصية

اقرأ المزيد

 

ها هو ذا رمضان يمر علينا للسنة الثانية ونحن نواجه أخطر تحد، ألا وهو العيش في مناخ طاعون الكورونا، الذي قد أثر أشد التأثير على الحياة الاجتماعية؛ حيث كان تجربة فريدة من نوعها!اقرأ المزيد

 سؤال يخطر على بال جميع الناس.

اقرأ المزيد

 

 

 

معرفة مقاصد الشريعة من العبادات تبعث في القلب الراحة والاطمئنان من العمل المكلف به، فيأتي به العبد مقتنعًا بوعد الله وموعوده، ومن ذلك عبادة الصيام، فمعرفة المعاني الخاصة والحكم المكنونة من تشريع الصيا

اقرأ المزيد

      ها هو ذا شهر رمضان قد أقبل علينا، شهر الذكر والقرآن، شهر البر والإحسان، شهر الإرادة والصبر، شهر الطاعة والتعبد، شهر القيام والتهجد، شهر زيادة الإيمان، أتانا رمضان والنفوس إليه متشوقة، والقلوب إليه متلهفة، نعيش في أرجائه صورًا عظيمة، مساجد ممتلئة بالمصلين، وذاكرين ومرتلين،

اقرأ المزيد

 

     أجرت مجلة الفرقان استبيانا حول تأثير أزمة كورونا على المصلين في المساجد، وخلصت إلى نتائج مهمة حول تلك الأزمة ومدى تأثيرها على الأئمة، وقد بين المشاركين الكرام في الاستبانة كيف أن تلك الجائحة الكبيرة قد تم تخطيها والإحاطة بها من خلال تطبيق بعض الأحكام الشرعية التي جاءت بها شريعتنا الغراء، وتعلّم الناس

اقرأ المزيد
Ads